عن المركز

إيماناً بأهمية الجودة مفهوماً وتطبيقاً، وتحقيقاً لتطلعات القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله-، وتمشياً مع رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود –رحمه الله- والتي عرفت بالرؤية المستقبلية للجودة في المملكة 2030م، تحت شعار “المملكة العربية السعودية بمنتجاتها وخدماتها معيارٌ عالميٌ للجودة والإتقان”، وتفعيلاً لحرص صاحب السمو الملكي الامير مشاري بن سعود آل سعود أمير منطقة الباحة –وفقه الله-؛ فقد تم انشاء مركز الامير مشاري للجودة وتحسين الاداء بمنطقة الباحة، ليمثل الجهة الاستشارية والراعية لتطبيقات الجودة الشاملة بالإدارات الحكومية بالدرجة الاولى، وباقي الادارات الاهلية والخيرية بالدرجة الثانية.إن الجودة الـتـي ينشدها المركز تتبع أسلوب التغيير من الداخل؛ لذلك يحرص المركز على إشراك المواطن في مفاهيم الجودة لتصبح تطبيقات الجودة أسلوب حياة، وليس تطبيقاً يختص بالإدارات الحكومية أو الأهلية، مفاهيم المركز عن الجودة تجعل مجتمع منطقة الباحة في قلب معادلة الجودة. إن إحداث التغيير يعتمد على ثلاثة أركان وهي: المعرفة، والقدرة، والارادة؛ فالمعرفة متحققة بوجود مجموعة من الخبراء في مجال الادارة، والجودة، والقياس والتقويم. أما القدرة فدعم أمير المنطقة يعتبر أكبر مؤشر على توفر القدرة، والارادة تمثلت في إنشاء المركز وهو أحد المراكز الواعدة على مستوى المملكة العربية السعودية؛ والذي يسعى من خلال فريق العمل به الى صناعة الفرق، والمساهمة في تحسين الاداء والاستمرار على هذا التحسن مع مرور الزمن.

مركزا داعما للجودة و تطبيقاتها في منطقة الباحة

يسعى مركز الأمير مشاري للجودة لدعم ونشر ثقافة الجودة وتطبيقاتها في القطاع ا الحكومي والخاص من خلال الاستشارات المتخصصة وتنظيم المؤتمرات العلمية المتخصصة في مجال الجودة وتطبيقاتها ودعم المشاريع التحسينية، وصولاً لرضا متلقي الخدمة ومقدمها .

1. ستقطاب الكوادر المتخصصة في مجال الجودة لتمكين فكر وممارسات الجودة والتحسين المستمر في المنطقة.

2. نشر ثقافة الجودة الشاملة في المجتمع بأفراده ومؤسساته .

3. دعم تطبيقات الجودة الحديثة في مختلف الإدارات الحكومية والخاصة والخيرية بالمنطقة .

4. ترسيخ قيم التحسين المستمر في جميع العمليات الإدارية بالمنطقة .

5. المساهمة في تأهيل الكوادر البشرية في مجال الجودة الشاملة وتطبيقاتها .

6. دعم التكامل بين الادارات الحكومية لتبسيط الاجراءات.

1- تقديم الاستشارات العلمية المتخصصة والمتعلقة بالجودة الشاملة للقطاع الحكومي والخاص والخيري.

2- تنظيم المؤتمرات والندوات والدورات المتعلقة بمفاهيم وتطبيقات الجودة الشاملة.

3- دراسة ودعم المبادرات المقدمة من أفراد المجتمع والإدارات الخدمية في مجال الجودة.

4- دعم التكامل الإلكتروني بين مختلف الإدارات الخدمية لتبسيط الخدمات المقدمة للمستفيد.

5- المساهمة في تدريب منسوبي الإدارات الحكومية وتطوير مهاراتهم الوظيفية لتحسين ادائهم وتجويد انتاجهم.